منظار الرحم هو إجراء من شأنه أن يسمح للطبيب أن ينظر داخل الرحم من أجل تشخيص وعلاج أسباب نزيف غير طبيعية. ويتم اذلك باستخدام منظار الرحم، أنبوب رفيع ومضاء يتم إدراجه في المهبل لفحص عنق الرحم ثم فحص داخل الرحم أيضا. منظار الرحم يمكن أن يكون إما للتشخيص أو للعلاج.

منظار الرحم هو إجراء آمن نسبيا. ومع ذلك، كما هو الحال في جميع أنواع الجراحات، المضاعفات ممكنة. مع منظار الرحم، تحدث مضاعفات في أقل من 1 في المئة من الحالات، ويمكن أن تشمل:

  • المخاطر المرتبطة بالتخدير
  • العدوى
  • نزيف حاد
  • إصابة عنق الرحم والرحم والأمعاء أو المثانة
  • تندب داخل الرحم
  • رد الفعل على مادة تستخدم لتوسيع الرحم

في “كونسيف”، يتم تنفيذ العمليات الجراحية بتنظير الرحم لتصحيح حالات الرحم المرضية التالية:

  • الاورام الحميدة والأورام الليفية – يستخدم منظار الرحم لإزالة هذه الأورام غير السرطانية الموجودة في الرحم.
  • الالتصاقات –المعروف أيضا باسم متلازمة أشرمان، التصاقات الرحم هي ندبات يمكن أن تتشكل في الرحم ويمكن أن تؤدي إلى تغييرات في تدفق الطمث، وكذلك العقم. منظارالرحم يمكن أن يساعد الطبيب على تحديد وإزالة الالتصاقات.
  • الحاجز الرحمي “Septum” – يمكن بمنظار الرحم أن يساعد على تحديد ما إذا كان لديك حاجز رحمي، تشوه رحمي موجود منذ الولادة.
  • نزيف غير طبيعي –منظار الرحم يمكن أن يساعد في تحديد سبب تدفق الطمث الغزير أو طويل المدة، فضلا عن النزيف بين دورتين متتاليتين أو بعد سن اليأس.

This post is also available in: الإنجليزية

Write a comment:

*

Your email address will not be published.